المشروع العظيم فتح جديد في نهضة تركيا

المشروع العظيم فتح جديد في نهضة تركيا

                              

يعد مشروع قناة اسطنبول المائية الذي يسميه الرئيس رجب طيب أردوغان "المشروع المجنون" من أكثر المواضيع المثيرة للاهتمام حاليا على الصعيد الداخلي في تركيا والصعيد الخارجي

  فما هو مشروع قناة اسطنبول؟

وما أهميته الاقتصادية ؟

وما هي الإيرادات المتوقعة منه؟

ما هي ذرائع المعارضة التركية في معارضة المشروع

ما هو موقف الدول الكبرى منه؟

متى يبدأ العمل بالمشروع ومتى سينتهي

قناة استنبول وتأثيرها على الاستثمار في العقارات القريبة منها

  كل هذه الأسئلة سنحاول الإجابة عليها

أولا :ما هو مشروع قناة استنبول المائية:

هو مجرى مائي مواز لمضيق البوسفور، على بُعد 30 كيلومترا منه، وتمتد في غرب البلاد لتربط البحر الأسود في الشمال ببحر مرمرة في الجنوب، بطول 45 كيلومترا، وعمق 25 مترا، ويبلغ عرضها حوالي 400 متر، ويصل في إحدى النقاط إلى كيلومتر واحد. وتبدأ القناة من بحيرة كوتشوك شكمجة، وهي بحيرة طبيعية في بحر مرمرة، إلى الغرب من إسطنبول، وتمتد شمالا إلى سد سازليديري، ثم قرية شاملار، وصولا إلى البحر الأسود

ثانيا: الأهمية الاقتصادية للمشروع:

تكمن الاهمية الاقتصادية العظمى في التخلص من هيمنة اتفاقية مونترو  حيث ستكون قناة استنبول  الممر الرئيسي للتجارة البحرية وتحويل مضيق البوسفور المكبل بقيود اتفاقية مونترو  الى ممر ثانوي.. والجدير بالذكر أن اتفاقية مونترو عام 1936 فرضت على تركيا حرية الملاحة البحرية في مضائق البحر الأسود للدول التابعة لحوض البحر الأسود اما للدول من خارج الحوض يسمح لسفنها بالبقاء بمدة لا

تتجاوز 3 أسابيع وحسب، فإن القناة ستمنح تركيا أفضلية تنافسية كبيرة في تجارة النقل الدولي التي يمر أكثر من 75% منها عبر البحار. كما أن هذا المشروع سيغير من وجه النقل البري والبحري في تركيا، ويخفف من الضغط على قناة البوسفور في الشرق، التي تعتبر من أكثر الممرات المائية ازدحاما وتشهد كثافة ملاحية هي الأعلى على الصعيد العالمي. وفي عام 2019 وحده، مرت من خلال مضيق البوسفور 53 ألف سفينة مدنية وعسكرية، مقارنة بـ17 ألف سفينة مرت عبر قناة السويس، و12 ألف سفينة مرت في قناة بنما. وتبلغ قيمة المشروع 25 مليار دولار بواقع 15 مليارا لشق القناة و10 مليارات دولار للإنشاءات المجاورة له.

ثالثا :الإيرادات المتوقعة من المشروع:

حسب التقارير الرسمية التركية فإن المشروع  سيدر على تركيا نحو 8 مليارات دولار سنويا، تسهم في تعويضها عن 10 مليارات دولار حُرمت منها بفعل تسعيرة المرور المخفضة عن السفن التي تعبر مضيق البوسفور. والتي فرضتها اتفاقية مونترو وتشير البيانات إلى أن عائدات القناة الجديدة ستغطي خلال عامين فقط تكاليف المشروع، وتنبع القيمة الأهم للقناة من عدم خضوعها لاتفاقية مونترو، مما يسمح لتركيا بتحصيل 5.5 دولارا عن كل طن من البضائع وحمولات السفن التي تعبرها يوميا

رابعا: ماهي ذرائع المعارضة التركية ضد المشروع:

تزعم المعارضة التركية أن المشروع سيعزل المنطقة الأثرية في استنبول ويحول إلها جزيرة بالإضافة إلى أنه ستسبب في كارئة بيئية حيث أن حفر القناة سيسبب خللا في بتماسك التربة ويلحق الضرر بمخزون المياه الجوفية مما قد يسبب في حدوث انهيارات أرضية او زلازل

خامسا: موقف الدول الكبرى منه:

روسيا ترى في المشروع تهديدا للأمن القومي الروسي حيث من الممكن مرور سفن حربية تابعة للولايات المتحدة الأمريكية

اما الولايات المتحدة الأمريكية

ترى في المشروع تخلصا والتفافا ذكيا على اتفاقية مونترو ما يسمح لها بالتواجد اكثر في حوض البحر الأسود

أما الصين فعينها على الاستثمارات العملاقة في هذا المشروع

سادسا: متى سيبدأ العمل في المشروع ومتى سينتهي؟

من المتوقع أن يبدأ العمل في المشروع في هذا العام وسينتهي في عام 2027

سابعا: قناة استنبول المائية وتأثيرها على العقارات في المناطق المجاورة لها: أثرت خطط المشروع على أسعار الأراضي المحيطة بالقناة، حيث ارتفع سعر المتر المربع من الأرض في قرية شاملار من 6.5 إلى 184 دولارا، وفي مناطق أخرى وصل سعر المتر المربع إلى 800 دولار، من أصل 25 دولارا وتنصحكم شركة المدائن العقاري عملاءها الكرام بالمبادرة إلى الاستثمار في المناطق المجاورة للقناة لما ستشهده المنطقة خاصة وتركيا ازدهارا كبيرا في كافة المجالات

لأي استفسار أو استشارة عقارية لا تترد في الاتصال بشركة المدائن العقارية

 أمان اختياركم

وضوح مساركم

صواب قراركم