مستقبل الاستثمار العقاري في تركيا بعد كورونا

مستقبل الاستثمار العقاري في تركيا بعد كورونا

 

بعد اعتماد أول لقاح ضد فيروس كورونا ، بدأ العالم يتنفس الصعداء آملا أن ينتهي هذا الكابوس الذي أرقه طويلا. وبدأت الحياة بكل مفاصلها تستعد لمرحلة ما بعد كورونا نافضة عنها غبار الركود .

 والاستثمار العقاري كقطاع محرك في دنيا الاقتصاد عالميا و في تركيا خاصة و أن كان أقل القطاعات تضررا بهذه الأزمة كونه الملاذ الآمن في الأزمات إلا أن طبيعة الحياة الجديدة التي رسمها كورونا جعلت هذا القطاع يتماشى و هذه الطبيعة..

فكيف سيكون مستقبل الاستثمار العقاري ما بعد كورونا.؟

هذا سنحاول الإجابة عنه في هذا المقال.

- القطاع العقاري حطم الأرقام القياسية خلال كورونا

-أسباب زيادة  أسعار العقارات سنويا بنسبة 30 % تقريبا

- شكل الاستثمار العقاري بعد الانتهاء من أزمة كورونا

 1-القطاع العقاري في تركيا حطم الأرقام القياسية خلال جائحة كورونا.

عندما نقول الاستثمار العقاري فإننا نتحدث عن قطاع واسع في تركيا يشمل (المنازل السكنية، المكاتب ، مراكز التسوق....إلخ)

ويجب أن نعلم أن هذا القطاع يعتبر قطاعا محركا للاقتصاد التركي حيث أن 100 مليار دولار سنويا تقريبا حصة هذا القطاع من إنتاج وتسويق وبيع...

ويعتبر الخيار الثاني بعد الذهب في تركيا لايداع الأموال إما بهدف السكن او بهدف الاستثمار..فهو قطاع نشط متطور دائما أما في ازمة كورونا التي اجتاحت العالم و رغم أن عجلة البناء تباطأت و طالت مدة انتهاء المشاريع بس قيود الوباء والاغلاق الذي طال المكاتب العقارية

إلا أن هذا القطاع تابع نموه بل وحطم الأرقام القياسية بنسبة المبيعات حيث تم بيع أكثر من مليون وأربعمئة ألف عقار في عام 2020 في حين مثلا كانت ارقام مبيعات العقار عام 2010 حوالي ستمئة ألف عقار فقط.

 2-  أسباب زيادة أسعار العقارات السكنية سنويا بنسبة 30 %

حسب مؤشر العقارات فإن أسعار العقارات مثلا في الولايات الكبرى تزداد سنويا بنسبة 30% تقريبا

وترجع هذه الزيادة إلى الأسباب التالية:

ارتفاع أسعار الأراضي   بنسبة تتراوح بين 40 الى 60 % فلو كان سعر المتر المربع 7000 ليرة تركية مثلا فإن حصة الأرض تكون 3000 أو 4000 ليرة .

-ارتفاع تكاليف الإنتاج من استيراد ومواد بناء ...الخ

- انخفاض قيمة الليرة التركية أمام الدولار

- زيادة الطلب

 3-شكل الاستثمار العقاري بعد الانتهاء من أزمة كورونا

إذا أردنا أن نضع عنوانا لنمط الحياة أثناء فترة الوباء فإن جملة(التزموا بيوتكم) ستكون العبارة التي تفي بالغرض.

فقد فرض الوباء علينا جميعا اسلوب حياة جديد وعادات لم نكن نألفها سابقا فأصبحنا نمارس معظم أعمالنا ونحن جالسون في بيوتنا ، وأصبح التواصل عبر الانترنت بديلا عن التواصل وجها لوجه و زاد الاهتمام بالنظافة و الجو الصحي. هذه التغيرات غيرت طبعا من اتجاهات القطاع العقاري السكني أيضا

فأصبح الاتجاه لبناء  منازل أكثر ملائمة للشروط الصحية ومدى قدرتها على تأمين متطلبات الحياة الجديدة. لأن الناس صار يبحثون عن بيوت واسعة  بتهوية جيدة وبعيدة عن صخب الزحام تتوفر على حدائق وألعاب للاطفال و مكاتب  واماكن لممارسة الرياضة. وكما وضحنا سابقا فإن نسبة المبيعات حطمت الارقام القياسية رغم أزمة الوباء

 وستواصل الزيادة مع انفراج الأزمة.

لأن عجلة الانتاج ستتسارع مع وتدفق الاستثمارات أكثر فأكثر.

ليبقى الاستثمار العقاري في تركيا سيد الاستثمارات و أفضلها.

ونحن في شركة المدائن العقارية  نسعد بتواصلك معنا

عزيزي المستثمر و نقدم لك أفضل العروض و أنسبها..

شركة المدائن العقارية

أمان اختياركم

وضوح مساركم

صواب قراركم