الاستثمار الزراعي في تركيا.. الكنز المجهول

الاستثمار الزراعي في تركيا.. الكنز المجهول

 

مقدمة عن الاستثمار الزراعي بتركيا

بحكم أن المدن الرئيسة في تركيا هي مدن صناعية، فإن زوار تركيا المستثمرين يفكرون دائما في المجال الصناعي ويتجاهلون الجانب الزراعي المدر للأموال، ومضمون الربح.

لكن جولة بسيطة في الريف التركي، تقود المستمثرين إلى التفكير في المجال الزراعي، بمختلف أنواعه، وعند التعمق أكثر يجد المستثمر أن الحكومة التركية تسهل كثيرا طرق وسبل الاستثمار الزراعي، وتدعمها أيضا.

لماذا الاستثمار الزراعي في تركيا؟

تعد تركيا من أهم الدول المتقدمة رخصًا في أسعار الأراضي الزراعية، وتبلغ مساحة الأراضي الزراعية الخصبة 35.5% من مساحة تركيا الإجمالية.

كما أن هناك 24 مليون هكتار في تركيا تستثمر في مجال الزراعة من بينها 18.4% مساحات مروية، أما المنتجات الزراعية في تركيا وأهمها الخضروات فتشكل ما يقارب 76% من إجمالي الإنتاج المحلي الزراعي بالبلاد.

كما أن وفرة الأمطار وكثرة الجداول والأنهار وطرق السقاية الحديثة تجعل الاستثمار الزراعي سهلًا ويسيرًا

تقدم الحكومة التركية تسهيلات للمستثمر في مجال الزراعة كالقروض والسماد والدعم المادي، وتوفير مياه السقاية وما إلى ذلك من تسهيلات بحيث يصبح الربح مضمونا بنسبة كبيرة جدا.

ومن أكثر المنتجات الزراعية التي تشتهر تركيا بزراعتها هي البندق والتين المجفف والمشمش والزبيب والفستق والقطن وزيت الزيتون والفليفلة وبعض الخضروات والحمضيات وأنواع معينة من الفواكه.

وتبلغ قيمة الإنتاج السنوي من المنتجات الزراعية في تركيا قرابة 17 مليار دولار أمريكي ويساهم القطاع الزراعي في البلاد بتشغيل أكثر من 21% من إجمالي الأيدي العاملة.

ما هي مزايا الاستثمار الزراعي في تركيا؟

قامت الحكومة التركية في تشجيع الإنتاج الزراعي في البلاد عبر فتح الباب للأجانب بالمشاركة في الاستثمار عبر عدة قرارات سهلت على المستثمرين عمليات الاستثمار.

ومن بين أهم هذه القرارات أن المستثمر الزراعي معفى من الضرائب لسنوات بالإضافة لتقديم قروض بلا فوائد للمستثمرين الزراعيين هذا عدا عن سهولة عمليات شراء الأراضي الزراعية وتخصيصها لهذا العمل.

ولحق بالتسهيلات الممنوحة من الحكومة التركية تسهيلات أخرى للمستثمرين الزراعيين الذين يهتمون أيضاً بالاستثمار ضمن الثروة الحيوانية مثل تربية الأبقار أو الأغنام أو افتتاح المداجن أو غير ذلك.

وتمتد التسهيلات إلى إطلاق العديد من مراكز البحوث المهتمة بتطوير الزراعة في تركيا بالإضافة لدعم الحكومة التركية المستثمرين الزراعيين بالآلات الزراعية اللازمة.

أهم الولايات الزراعية في تركيا:

أضنة:

تشتهر بزراعة الحمضيات مثل الليمون والبرتقال والفراولة واليوسفي.

قونيا:

ومن أبرز المحاصيل الزراعية التي تشتهر المدينة بزراعتها هي الحبوب باختلاف أنواعها حيث تحتوي على أكبر مساحة قابلة للزراعة في تركيا.

غازي عنتاب:

وتشتهر بشكل عام بزراعة أشجار الفستق الحلبي من النوعية الممتازة بالإضافة إلى الخضروات وأهمها الفليفلة.

أنطاليا:

إن كنت تبحث عن أراضٍ يمكن استثمارها في زراعة الخضار بأنواعها ويتوفر فيها مناخ مساعد على ذلك فعليك بالاتجاه نحو أنطاليا والتي تشتهر بزراعة مختلف أنواع الخضار.

أوردو:

تشتهر مدينة أوردو التركية بزراعة محاصيل الفواكه باختلاف أنواعها بالإضافة إلى شهرتها في مجال إنتاج التوابل.

ريزا:

تعد هذه ريزا المصدر الأول لإنتاج الشاي، حيث يمكن ملاحظة وجود هكتارات من حقول الشاي في أنحاء المدينة.

إزمير:

تشتهر إزمير بإنتاج ورود الزينة، حيث تُعرف بأنها “مدينة الورود” بالإضافة لإنتاج الثمار والمحاصيل الزراعية المتنوعة.

كن مليونيرًا من الزراعة:

أهم نقطة للمقبل على الاستثمار الزراعي هو تملك الأرض الزراعية لآن استئجار أرض زراعية يعني خسارة من نسبة الربح، وبحكم رخص الأرض الزراعية فإن شراءها له عدة فوائد، أهمها الإقامة العقارية وقوة الترشح للجنسية التركية وإمكانية بناء بيت ريفي فيها،

وتتراوح نسبة الربح للمستمثر الزراعي بين 20 إلى 40 بالمئة بعد حسم نفقات الزراعة، وهو ربح موسمي سنوي، ويمكن أن يكون نصف سنوي في حال اللجوء إلى المحاصيل الحقلية التي تزرع وتحصد في دورة نصف سنة، مثل القمح والشعير والقطن والكمون والفول والعدس وغير ذلك.

والأهم من ذلك كله أن الاستثمار الزراعي، لا يحتاج إلى رأس مال كبير كالمجالات الأخرى.

شركة المدائن:

أمانكم، وقراركم الصائب